کارون

www.karon01.persianblog.ir

 
من حکایات بابا حجاجی المفیده
نویسنده : بی نام - ساعت ۱٢:٥۸ ‎ب.ظ روز ۱۳۸٩/٩/٢٠
 

حیاتنا فی هالقصة

فی یوم من الأیام

کان هناک رجلا مسافرا فی رحلة مع زوجته وأولاده

وفى الطریق قابل شخصا واقفا فی الطریق فسأله

من أنت"؟

قال

أنا المال

فسأل الرجل زوجته وأولاده

هل ندعه یرکب معنا ؟

فقالوا جمیعا

نعم بالطبع فبالمال یمکننا إن نفعل اى شیء

وان نمتلک اى شیء نریده

فرکب معهم المال

وسارت السیارة حتى قابل شخصا آخر


حیاتنا فی هالقصة

فی یوم من الأیام

کان هناک رجلا مسافرا فی رحلة مع زوجته وأولاده

وفى الطریق قابل شخصا واقفا فی الطریق فسأله

من أنت"؟

قال

أنا المال

فسأل الرجل زوجته وأولاده

هل ندعه یرکب معنا ؟

فقالوا جمیعا

نعم بالطبع فبالمال یمکننا إن نفعل اى شیء

وان نمتلک اى شیء نریده

فرکب معهم المال

وسارت السیارة حتى قابل شخصا آخر

فسأله الأب : من أنت؟

فقال

إنا السلطة والمنصب

فسأل الأب زوجته وأولاده

هل ندعه یرکب معنا ؟

فأجابوا جمیعا بصوت واحد

نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطیع إن نفعل اى شیء

وان نمتلک اى شیء نریده

فرکب معهم السلطة والمنصب

وسارت السیارة تکمل رحلتها

وهکذا قابل أشخاص کثیرین بکل شهوات وملذات ومتع الدنیا

حتى قابلوا شخصا

فسأله الأب

من أنت ؟

قال

إنا الدین

فقال الأب والزوجة والأولاد فی صوت واحد

لیس هذا وقته

نحن نرید الدنیا ومتاعها

والدین سیحرمنا منها وسیقیدنا

و سنتعب فی الالتزام بتعالیمه

و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصیام

و و و وسیشق ذلک علینا

ولکن من الممکن إن نرجع إلیک بعد إن نستمتع بالدنیا وما فیها

فترکوه وسارت السیارة تکمل رحلتها

وفجأة وجدوا على الطریق

نقطة تفتیش

وکلمة قف

ووجدوا رجلا یشیر للأب إن ینزل ویترک السیارة

فقال الرجل للأب

انتهت الرحلة بالنسبة لک

وعلیک إن تنزل وتذهب معى

فوجم الاب فی ذهول ولم ینطق

فقال له الرجل

أنا افتش عن الدین......هل معک الدین؟

فقال الأب

لا

لقد ترکته على بعد مسافة قلیلة

فدعنى أرجع وآتى به

فقال له الرجل

انک لن تستطیع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحیل

فقال الاب

ولکننى معى فی السیارة المال والسلطة والمنصب والزوجة

والاولاد

و..و..و..و

فقال له الرجل

انهم لن یغنوا عنک من الله شیئا

وستترک کل هذا

وما کان لینفعک الا الدین الذى ترکته فی الطریق

فسأله الاب

من انت ؟

قال الرجل

انا الموت

الذى کنت غافل عنه ولم تعمل حسابه

ونظر الاب للسیارة

فوجد زوجته تقود السیارة بدلا منه

وبدأت السیارة تتحرک لتکمل رحلتها وفیها الاولاد والمال والسلطة

ولم ینزل معه أحد

قال تعالى :

قل إن کان آبآؤکم و أبنآؤکم و اخوانکم و أزواجکم و عشیرتکم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون کسادها و مساکن ترضونها أحب إلیکم من الله ورسوله و جهاد فی سبیله فتربصوا حتى یأتی الله بأمره والله لایهدى القوم الفاسقین



وقال الله تعالى :

کل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجورکم یوم القیامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحیاة الدنیا إلا متاع الغرور

والسلام علیکم ورحمة الله و برکاته

اقْبَل تستفید و انشُر تُفید