کارون

www.karon01.persianblog.ir

 
جمال عبدالناصر
نویسنده : بی نام - ساعت ۱٢:٤٦ ‎ب.ظ روز ۱۳۸٩/۱۱/٢۱
 

ولد جمال عبد الناصر فی ١۵ ینایر ١٩١٨ فی ١٨ شارع قنوات فی حی باکوس الشعبی بالإسکندریة .
کان جمال عبد الناصر الابن الأکبر لعبد الناصر حسین الذی ولد فی عام ١٨٨٨ فی قریة بنی مر فی صعید مصر فی أسره من الفلاحین، ولکنه حصل على قدر من التعلیم سمح له بأن یلتحق بوظیفة فی مصلحة البرید بالإسکندریة، وکان مرتبه یکفى بصعوبة لسداد ضرورات الحیاة .

جمال عبد الناصر فی المرحلة الابتدائیة:



فى عام ١٩٢۵ دخل جمال مدرسة النحاسین الابتدائیة بالجمالیة بالقاهرة وأقام عند عمه خلیل حسین فی حی شعبی لمدة ثلاث سنوات، وکان جمال یسافر لزیارة أسرته بالخطاطبه فی العطلات المدرسیة، وحین وصل فی الإجازة الصیفیة فی العام التالی – ١٩٢۶ – علم أن والدته قد توفیت قبل ذلک بأسابیع ولم یجد أحد الشجاعة لإبلاغه بموتها، ولکنه اکتشف ذلک بنفسه بطریقة هزت کیانه – کما ذکر لـ \"دافید مورجان\" مندوب صحیفة \"الصنداى تایمز\" – ثم أضاف: \"لقد کان فقد أمی فی حد ذاته أمراً محزناً للغایة، أما فقدها بهذه الطریقة فقد کان صدمة ترکت فی شعوراً لا یمحوه الزمن. وقد جعلتنی آلامی وأحزانی الخاصة فی تلک الفترة أجد مضضاً بالغاً فی إنزال الآلام والأحزان بالغیر فی مستقبل السنین \".


ولد جمال عبد الناصر فی ١۵ ینایر ١٩١٨ فی ١٨ شارع قنوات فی حی باکوس الشعبی بالإسکندریة .
کان جمال عبد الناصر الابن الأکبر لعبد الناصر حسین الذی ولد فی عام ١٨٨٨ فی قریة بنی مر فی صعید مصر فی أسره من الفلاحین، ولکنه حصل على قدر من التعلیم سمح له بأن یلتحق بوظیفة فی مصلحة البرید بالإسکندریة، وکان مرتبه یکفى بصعوبة لسداد ضرورات الحیاة .

جمال عبد الناصر فی المرحلة الابتدائیة:



فى عام ١٩٢۵ دخل جمال مدرسة النحاسین الابتدائیة بالجمالیة بالقاهرة وأقام عند عمه خلیل حسین فی حی شعبی لمدة ثلاث سنوات، وکان جمال یسافر لزیارة أسرته بالخطاطبه فی العطلات المدرسیة، وحین وصل فی الإجازة الصیفیة فی العام التالی – ١٩٢۶ – علم أن والدته قد توفیت قبل ذلک بأسابیع ولم یجد أحد الشجاعة لإبلاغه بموتها، ولکنه اکتشف ذلک بنفسه بطریقة هزت کیانه – کما ذکر لـ \"دافید مورجان\" مندوب صحیفة \"الصنداى تایمز\" – ثم أضاف: \"لقد کان فقد أمی فی حد ذاته أمراً محزناً للغایة، أما فقدها بهذه الطریقة فقد کان صدمة ترکت فی شعوراً لا یمحوه الزمن. وقد جعلتنی آلامی وأحزانی الخاصة فی تلک الفترة أجد مضضاً بالغاً فی إنزال الآلام والأحزان بالغیر فی مستقبل السنین \".
وبعد أن أتم جمال السنة الثالثة فی مدرسة النحاسین بالقاهرة، أرسله والده فی صیف ١٩٢٨ عند جده لوالدته فقضى السنة الرابعة الابتدائیة فی مدرسة العطارین بالإسکندریة .



جمال عبد الناصر فی المرحلة الثانویة:

التحق جمال عبد الناصر فی عام ١٩٢٩ بالقسم الداخلی فی مدرسة حلوان الثانویة وقضى بها عاماً واحداً، ثم نقل فی العام التالی – ١٩٣٠ – إلى مدرسة رأس التین الثانویة بالإسکندریة بعد أن انتقل والده إلى العمل بمصلحة البوسطة هناک .

وفى تلک المدرسة تکون وجدان جمال عبد الناصر القومی؛ ففی عام ١٩٣٠ استصدرت وزارة إسماعیل صدقی مرسوماً ملکیاً بإلغاء دستور ١٩٢٣ فثارت مظاهرات الطلبة تهتف بسقوط الاستعمار وبعودة الدستور.


ویحکى جمال عبد الناصر عن أول مظاهرة اشترک فیها: \"کنت أعبر میدان المنشیة فی الإسکندریة حین وجدت اشتباکاً بین مظاهرة لبعض التلامیذ وبین قوات من البولیس، ولم أتردد فی تقریر موقفی؛ فلقد انضممت على الفور إلى المتظاهرین، دون أن أعرف أی شئ عن السبب الذی کانوا یتظاهرون من أجله، ولقد شعرت أننی فی غیر حاجة إلى سؤال؛ لقد رأیت أفراداً من الجماهیر فی صدام مع السلطة، واتخذت موقفی دون تردد فی الجانب المعادى للسلطة.


ویعود جمال عبد الناصر إلى هذه الفترة من حیاته فی خطاب له بمیدان المنشیة بالإسکندریة فی ٢۶/١٠/١٩۵۴ لیصف أحاسیسه فی تلک المظاهرة وما ترکته من آثار فی نفسه: \"حینما بدأت فی الکلام الیوم فی میدان المنشیة. سرح بی الخاطر إلى الماضی البعید ... وتذکرت کفاح الإسکندریة وأنا شاب صغیر وتذکرت فی هذا الوقت وأنا اشترک مع أبناء الإسکندریة، وأنا أهتف لأول مرة فی حیاتی باسم الحریة وباسم الکرامة، وباسم مصر... أطلقت علینا طلقات الاستعمار وأعوان الاستعمار فمات من مات وجرح من جرح، ولکن خرج من بین هؤلاء الناس شاب صغیر شعر بالحریة وأحس بطعم الحریة، وآلی على نفسه أن یجاهد وأن یکافح وأن یقاتل فی سبیل الحریة التی کان یهتف بها ولا یعلم معناها؛ لأنه کان یشعر بها فی نفسه، وکان یشعر بها فی روحه وکان یشعر بها فی دمه\". لقد کانت تلک الفترة بالإسکندریة مرحلة تحول فی حیاة الطالب جمال من متظاهر إلى ثائر تأثر بحالة الغلیان التی کانت تعانى منها مصر بسبب
تحکم الاستعمار وإلغاء الدستور. وقد ضاق المسئولون بالمدرسة بنشاطه ونبهوا والده فأرسله إلى القاهرة.
وقد التحق جمال عبد الناصر فی عام ١٩٣٣ بمدرسة النهضة الثانویة بحی الظاهر بالقاهرة، واستمر فی نشاطه السیاسی فأصبح رئیس اتحاد مدارس النهضة الثانویة.


وفى تلک الفترة ظهر شغفه بالقراءة فی التاریخ والموضوعات الوطنیة فقرأ عن الثورة الفرنسیة وعن \"روسو\" و\"فولتیر\" وکتب مقالة بعنوان \"فولتیر رجل الحریة\" نشرها بمجلة المدرسة. کما قرأ عن \"نابلیون\" و\"الإسکندر\" و\"یولیوس قیصر\" و\"غاندى\" وقرأ روایة البؤساء لـ \"فیکتور هیوجو\" وقصة مدینتین لـ \"شارلز دیکنز\".(الکتب التی کان یقرأها عبد الناصر فی المرحلة الثانویة).
کذلک اهتم بالإنتاج الأدبی العربی فکان معجباً بأشعار أحمد شوقی وحافظ إبراهیم، وقرأ عن سیرة النبی محمد وعن أبطال الإسلام وکذلک عن مصطفى کامل، کما قرأ مسرحیات وروایات توفیق الحکیم خصوصاً روایة عودة الروح التی تتحدث عن ضرورة ظهور زعیم للمصریین یستطیع توحید صفوفهم ودفعهم نحو النضال فی سبیل الحریة والبعث الوطنی.

وفى ١٩٣۵ فی حفل مدرسة النهضة الثانویة لعب الطالب جمال عبد الناصر دور \"یولیوس قیصر\" مسرحیة \"شکسبیر\"

وقد شهد عام ١٩٣۵ نشاطاً کبیراً للحرکة الوطنیة المصریة التی لعب فیها الطلبة الدور الأساسی مطالبین بعودة الدستور والاستقلال،

ویکشف خطاب من جمال عبد الناصر إلى صدیقه حسن النشار فی ۴ سبتمبر ١٩٣۵ مکنون نفسه فی هذه الفترة، فیقول: \"لقد انتقلنا من نور الأمل إلى ظلمة الیأس ونفضنا بشائر الحیاة واستقبلنا غبار الموت، فأین من یقلب کل ذلک رأساً على عقب، ویعید مصر إلى سیرتها الأولى یوم أن کانت مالکة العالم. أین من یخلق خلفاً جدیداً لکی یصبح المصری الخافت الصوت الضعیف الأمل الذی یطرق برأسه ساکناً صابراً على اهتضام حقه ساهیاً عن التلاعب بوطنه یقظاً عالی الصوت عظیم الرجاء رافعاً رأسه یجاهد بشجاعة وجرأه فی طلب الاستقلال والحریة... قال مصطفى کامل \' لو نقل قلبی من الیسار إلى الیمین أو تحرک الأهرام من مکانه المکین أو تغیر مجرى [النیل] فلن أتغیر عن المبدأ \' ... کل ذلک مقدمة طویلة لعمل أطول وأعظم فقد تکلمنا مرات عده فی عمل یوقظ الأمة من غفوتها ویضرب على الأوتار الحساسة من القلوب ویستثیر ما کمن فی الصدور. ولکن کل ذلک لم یدخل فی حیز العمل إلى الآن\".
وبعد ذلک بشهرین وفور صدور تصریح \"صمویل هور\" – وزیر الخارجیة البریطانیة – فی ٩ نوفمبر١٩٣۵ معلناً رفض بریطانیا لعودة الحیاة الدستوریة فی مصر، اندلعت مظاهرات الطلبة والعمال فی البلاد، وقاد جمال عبد الناصر فی ١٣ نوفمبر مظاهرة من تلامیذ المدارس الثانویة واجهتها قوة من البولیس الإنجلیزی فأصیب جمال بجرح فی جبینه سببته رصاصة مزقت الجلد ولکنها لم تنفذ إلى الرأس، وأسرع به زملاؤه إلى دار جریدة الجهاد التی تصادف وقوع الحادث بجوارها ونشر اسمه فی العدد الذی صدر صباح الیوم التالی بین أسماء الجرحى. (مجلة الجهاد ١٩٣۵).


وعن آثار أحداث تلک الفترة فی نفسیة جمال عبد الناصر قال فی کلمة له فی جامعة القاهرة فی ١۵ نوفمبر ١٩۵٢: \"وقد ترکت إصابتی أثراً عزیزاً لا یزال یعلو وجهی فیذکرنی کل یوم بالواجب الوطنی الملقى على کاهلی کفرد من أبناء هذا الوطن العزیز. وفى هذا الیوم وقع صریع الظلم والاحتلال المرحوم عبد المجید مرسى فأنسانی ما أنا مصاب به، ورسخ فی نفسی أن على واجباً أفنى فی سبیله أو أکون أحد العاملین فی تحقیقه حتى یتحقق؛ وهذا الواجب هو تحریر الوطن من الاستعمار، وتحقیق سیادة الشعب. وتوالى بعد ذلک سقوط الشهداء صرعى؛ فازداد إیمانی بالعمل على تحقیق حریة مصر\".


وتحت الضغط الشعبی وخاصة من جانب الطلبة والعمال صدر مرسوم ملکی فی ١٢ دیسمبر ١٩٣۵ بعودة دستور ١٩٢٣.

وقد انضم جمال عبد الناصر فی هذا الوقت إلى وفود الطلبة التی کانت تسعى إلى بیوت الزعماء تطلب منهم أن یتحدوا من أجل مصر، وقد تألفت الجبهة الوطنیة سنة ١٩٣۶ بالفعل على أثر هذه الجهود.
وقد کتب جمال فی فترة الفوران هذه خطاباً إلى حسن النشار فی ٢ سبتمبر ١٩٣۵ قال فیه: \"یقول الله تعالى: وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة، فأین تلک القوة التی نستعد بها لهم؛ إن الموقف الیوم دقیق ومصر فی موقف أدق...\".


ووصف جمال عبد الناصر شعوره فی کتاب \"فلسفة الثورة\" فقال: \"وفى تلک الأیام قدت مظاهرة فی مدرسة النهضة، وصرخت من أعماقی بطلب الاستقلال التام، وصرخ ورائی کثیرون، ولکن صراخنا ضاع هباء وبددته الریاح أصداء واهیة لا تحرک الجبال ولا تحطم الصخور\".
إلا أن اتحاد الزعماء السیاسیین على کلمة واحدة کان فجیعة لإیمان جمال عبد الناصر، على حد تعبیره فی کتاب \"فلسفة الثورة\"، فإن الکلمة الواحدة التی اجتمعوا علیها کانت معاهدة ١٩٣۶ التی قننت الاحتلال، فنصت على أن تبقى فی مصر قواعد عسکریة لحمایة وادی النیل وقناة السویس من أی اعتداء، وفى حال وقوع حرب تکون الأراضی المصریة بموانیها ومطاراتها وطرق مواصلاتها تحت تصرف بریطانیا، کما نصت المعاهدة على بقاء الحکم الثنائی فی السودان.


وکان من نتیجة النشاط السیاسی المکثف لجمال عبد الناصر فی هذه الفترة الذی رصدته تقاریر البولیس أن قررت مدرسة النهضة فصله بتهمة تحریضه الطلبة على الثورة، إلا أن زملائه ثاروا وأعلنوا الإضراب العام وهددوا بحرق المدرسة فتراجع ناظر المدرسة فی قراره.


ومنذ المظاهرة الأولى التی اشترک فیها جمال عبد الناصر بالإسکندریة شغلت السیاسة کل وقته، وتجول بین التیارات السیاسیة التی کانت موجودة فی هذا الوقت فانضم إلى مصر الفتاة لمدى عامین، ثم انصرف عنها بعد أن اکتشف أنها لا تحقق شیئاً، کما کانت له اتصالات متعددة بالإخوان المسلمین إلا أنه قد عزف عن الانضمام لأی من الجماعات أو الأحزاب القائمة لأنه لم یقتنع بجدوى أیاً منها ،\"فلم یکن هناک حزب مثالی یضم جمیع العناصر لتحقیق الأهداف الوطنیة\".

کذلک فإنه وهو طالب فی المرحلة الثانویة بدأ الوعی العربی یتسلل إلى تفکیره، فکان یخرج مع زملائه کل عام فی الثانی من شهر نوفمبر احتجاجاً على وعد \"بلفور\" الذی منحت به بریطانیا للیهود وطناً فی فلسطین على حساب أصحابه الشرعیین.

جمال عبد الناصر ضابطاً:

لما أتم جمال عبد الناصر دراسته الثانویة وحصل على البکالوریا فی القسم الأدبی قرر الالتحاق بالجیش، ولقد أیقن بعد التجربة التی مر بها فی العمل السیاسی واتصالاته برجال السیاسة والأحزاب التی أثارت اشمئزازه منهم أن تحریر مصر لن یتم بالخطب بل یجب أن تقابل القوة بالقوة والاحتلال العسکری بجیش وطنی.
تقدم جمال عبد الناصر إلى الکلیة الحربیة فنجح فی الکشف الطبی ولکنه سقط فی کشف الهیئة لأنه حفید فلاح من بنی مر وابن موظف بسیط لا یملک شیئاً، ولأنه اشترک فی مظاهرات ١٩٣۵، ولأنه لا یملک واسطة.
فی البدایه عام 1936 رفض دخوله الکلیه الحربیه ولکن وأعلنت وزارة الحربیة عن حاجتها لدفعة ثانیة، فتقدم جمال مرة ثانیة للکلیة الحربیة ولکنه توصل إلى مقابلة وکیل وزارة الحربیة اللواء إبراهیم خیری الذی أعجب بصراحته ووطنیته وإصراره على أن یصبح ضابطاً فوافق على دخوله فی الدورة التالیة؛ أی فی مارس ١٩٣٧.

لقد وضع جمال عبد الناصر أمامه هدفاً واضحاً فی الکلیة الحربیة وهو \"أن یصبح ضابطاً ذا کفایة وأن یکتسب المعرفة والصفات التی تسمح له بأن یصبح قائداً\"، وفعلاً أصبح \"رئیس فریق\"، وأسندت إلیه منذ أوائل ١٩٣٨ مهمة تأهیل الطلبة المستجدین الذین کان من بینهم عبد الحکیم عامر. وطوال فترة الکلیة لم یوقع على جمال أی جزاء، کما رقى إلى رتبة أومباشى طالب.



تخرج جمال عبد الناصر من الکلیة الحربیة بعد مرور ١٧ شهراً، أی فی یولیه ١٩٣٨، فقد جرى استعجال تخریج دفعات الضباط فی ذلک الوقت لتوفیر عدد کافی من الضباط المصریین لسد الفراغ الذی ترکه انتقال القوات البریطانیة إلى منطقة قناة السویس.
وقد کانت مکتبة الکلیة الحربیة غنیة بالکتب القیمة، فمن لائحة الاستعارة تبین أن جمال قرأ عن سیر عظماء التاریخ مثل \"بونابرت\" و\"الإسکندر\" و\"جالیباردى\" و\"بسمارک\" و\"مصطفى کمال أتاتورک\" و\"هندنبرج\" و\"تشرشل\" و\"فوش\". کما قرأ الکتب التی تعالج شئون الشرق الأوسط والسودان ومشکلات الدول التی على البحر المتوسط والتاریخ العسکری. وکذلک قرأ عن الحرب العالمیة الأولى وعن حملة فلسطین، وعن تاریخ ثورة ١٩١٩

التحق جمال عبد الناصر فور تخرجه بسلاح المشاة ونقل إلى منقباد فی الصعید، وقد أتاحت له إقامته هناک أن ینظر بمنظار جدید إلى أوضاع الفلاحین وبؤسهم. وقد التقى فی منقباد بکل من زکریا محیى الدین وأنور السادات.وفى عام ١٩٣٩ طلب جمال عبد الناصر نقله إلى السودان، فخدم فی الخرطوم وفى جبل الأولیاء، وهناک قابل زکریا محیى الدین وعبد الحکیم عامر. وفى مایو ١٩۴٠ رقى إلى رتبة الملازم أول.



لقد کان الجیش المصری حتى ذلک الوقت جیشاً غیر مقاتل، وکان من مصلحة البریطانیین أن یبقوه على هذا الوضع، ولکن بدأت تدخل الجیش طبقة جدیدة من الضباط الذین کانوا ینظرون إلى مستقبلهم فی الجیش کجزء من جهاد أکبر لتحریر شعبهم. وقد ذهب جمال إلى منقباد تملؤه المثل العلیا، ولکنه ورفقائه أصیبوا بخیبة الأمل فقد کان معظم الضباط \"عدیمی الکفاءة وفاسدین\"، ومن هنا اتجه تفکیره إلى إصلاح الجیش وتطهیره من الفساد. وقد کتب لصدیقه حسن النشار فی ١٩۴١ من جبل الأولیاء بالسودان: \"على العموم یا حسن أنا مش عارف ألاقیها منین واللا منین.. هنا فی عملی کل عیبی إنی دغرى لا أعرف الملق ولا الکلمات الحلوة ولا التمسح بالأذیال.
شخص هذه صفاته یحترم من الجمیع ولکن.. الرؤساء. الرؤساء یا حسن یسوءهم ذلک الذی لا یسبح بحمدهم.. یسوءهم ذلک الذی لا یتملق إلیهم.. فهذه کبریاء وهم شبوا على الذلة فی کنف الاستعمار.. یقولون.. کما کنا یجب أن یکونوا. کما رأینا یجب أن یروا.. والویل کل الویل لذلک... الذی تأبى نفسه السیر على منوالهم... ویحزننی یا حسن أن أقول إن هذا الجیل الجدید قد أفسده الجیل القدیم متملقاً.. ویحزننی یا حسن أن أقول أننا نسیر إلى الهاویة – الریاء – النفاق الملق - تفشى فی الأصاغر نتیجة لمعاملة الکبار. أما أنا فقد صمدت ولازلت، ولذلک تجدنی فی عداء مستحکم مستمر مع هؤلاء الکبار...\".
وفى نهایة عام ١٩۴١ بینما کان \"رومیل\" یتقدم نحو الحدود المصریة الغربیة عاد جمال عبد الناصر إلى مصر ونقل إلى کتیبة بریطانیة تعسکر خلف خطوط القتال بالقرب من العلمین.



ویذکر جمال عبد الناصر: \"فی هذه المرحلة رسخت فکرة الثورة فی ذهنی رسوخاً تاماً، أما السبیل إلى تحقیقها فکانت لا تزال بحاجة إلى دراسة، وکنت یومئذ لا أزال أتحسس طریقی إلى ذلک، وکان معظم جهدی فی ذلک الوقت یتجه إلى تجمیع عدد کبیر من الضباط الشبان الذین أشعر أنهم یؤمنون فی قراراتهم بصالح الوطن؛ فبهذا وحده کنا نستطیع أن نتحرک حول محور واحد هو خدمة هذه القضیة المشترکة\".